التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ياكل مقرونة قارصة..

إن استفحال ظاهرة القوادة عند العرب دليل على انحطاط حضاري كبير، و إن المشهد برمته قبيح مخجل : أحدهم يظفر بسلطة، يبدأ باستمالة بعضهم تحت أي مسمى و أي ذريعة، بعضهم يتقرب إليه، كثير من يسقط في فخ التقرب من صاحب السلطة و السلطان..
تكبر العلاقات شيئا فشيئا حتى لا يبقى خارج الدائرة سوى الشرفاء و يصبحون فعلا أقلية في عالم أنذال ارتبطت مصالحهم عضويا و لكن بضعف لأن سقوط أحدهم يعني سقوط الجميع..
لذلك إما أن يستميلوا الشرفاء أو أن يستهدفوهم..
من الشرفاء من يصمت و منهم من يخاف و منهم من يسقط و منهم من يقاوم..
لو يسكت الشرفاء عن حقهم تمر المجموعة بأزمة خانقة خارقة لا ينجو منها أحد.. و لو ينطق الشرفاء قد تكون ثورة و قد يتهم الشرفاء. و قد يقال فيهم ما يقال.. هنا لا يضرهم إلا صمتهم و صمت الشرفاء الآخرين..
هنا إما وقفة أو سقطة و لكل أن يختار..
أسأل الله أن يرزقنا وقفة سليمة و لا يسقطنا أبدا ما حيينا و أن يحمينا و يعطينا القوة..
إلى الأنذال ستسقطون ستسقطون هههه