التخطي إلى المحتوى الرئيسي

أشتم و أسب العار و أهله !


لا يزال جزء كبير من الإعلام التونسي الحقير يتلاعب بمصير الشعب و الدولة كما يشاء..
يعلم أولئك الذين يطالعوننا يوميا على الشاشات رغما عن إرادتنا أنهم يمثلون سلطة بالفعل في البلاد، السلطة الرابعة.. و لعلها أصبخت الأولى، لذلك فهم لا يتوانون عن استعمال سلطتهم استعمال البغي لسلطتها على العاشق..
إنهم مثل البغايا في تعاطيهم مع عطش الشعب للمعلومة.. يذكرونني ببائعات الهوى كلما زاد عطش اللاهث وراء متعتها كلما زاد ثمنها و زاد تمنعها و سوء فعلها..
يا إعلام الوسخ و الدعارة، إن أنتم إلا عبيد لأرباب المال و السطوة من رؤوس النظام الذي نسعى لإبادته؛ تتغنون باستقلالية لم نرها إلا أمام الحاكم، و هذا واجب قبل أن يكون حقا، لكنكم أمام أسيادكم حكام الظل و كبار السارقين عبيد أذلاء..
هل نسيتم أو تناسيتم أو جهلتم فعلا أن هناك عدالة سماوية تأخذ كلا بفعله ؟ أم أنكم أمسكتم بتلابيب أموال الشياطين فنسيتم تباشير و نذر الحق الذي لا يخفى إلا على عميان القلوب ؟؟
تناسوا كما شئتم و اسكروا كما شئتم و أفسدوا كما شئتم و لكن لتعلموا أن من كان في هذه أعمى فهو في الأخرى أعمى، و اذكروا رجاء أن الأعمى لم و لن يعي كلمات البصير..