التخطي إلى المحتوى الرئيسي

أما لو تركتموها تنضج؟


لا أقبل التدخل #الروسي #الإيراني في #سوريا، و لكن هل أصلح الخطأ بخطإ من نفس النوع، بالتطبيق للتدخل #الأمريكي؟
الانحياز إلى معسكر #الإنسان في مواجهة #الدبابة #شيعية كانت أو #شيوعية لا يعني مباشرة الانحياز إلى #أمريكا..
إذن #القضية غير محلولة؟
القضية يمكن لحالم صادق الود لأمة #العرب أن يطالب كما حدث في #إفريقيا أو #أوروبا بتدخل #عربي عربي على غرار إفريقي إفريقي أو أوروبي أوروبي مثلا، و قوات حفظ #سلام عربية و إن بدعم أمريكي و توافق دولين خير من حذاء #المارينز و القوات الخاصة الإسرائيلية على أرضنا.
لماذا أقول هذا لأن الأمثلة الصومالية و الأفغانية و العراقية و اليمنية و الليبية في البال..
فلنفكر في حل مبتكر..
هو غير ممكن؟
إما أن يصبح ممكنا أو أن نحذر شديد الحذر المخططات القادمة أو أن ننأى بأنفسنا تماماً عن الموضوع أو أن نغادر الكرة الأرضية (الخياران الأخيران سلبيان غير ممكنين).

على فكرة أريد تذكير السياسيين و الحقوقيين و منظري #الثورة على السريع و الذين هم ليسوا أصلا ثوريي العقلية، و لا أدل مما يحدث في بلدانهم : أما لو كففتم ألسنتكم عن سوريا أيام كانت آمنة؟؟؟
لست ضد الثورة لكنها تصيب بالمغص عند تناولها نيئة. أما لو تركتموهما تنضج؟