التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يناير, 2014

سلام على آل ياسين

#ياسين_العياري محكوم بالسجن ستة أشهر، و مازال يفكر، هل يعود للسجن أم يبقى في فرنسا..
أعلم أنك الآن يا ياسين ترى أمامك تحديات البطولة الوطنية في مواجهة الحمقى و الظلمة، و أعلم أن نوازع المواجهة و الفخر بسجنك بسبب نقدك من يستأهل هو السجن قد تدفعك للعودة..
لكني أدعوك أن لا تسمح لهم باقتناص فرصة لمس شعرة منك..
ابق حرا و نحن نعلم من تكون و لا تحتاج إثبات رجولتك و بطولتك لا لنا و لا لنفسك و لابنك..
ابق هناك و لا تعد حتى يسقط الحكم عنك.. سلام على آل ياسين..
#ياسين_أنت_حر

التونسيون فرنسيون و دستورهم كفري !

تابعت بعض التعاليق على منشور فايسبوكي يهنئ فيه الدكتورفيصل القاسم Faisal Al-Kasim الشعب التونسي بإنجازاته على طريق الثورة، فوجدت أن من بعض أبناء وطننا و من بعض إخوتنا العرب من يتحدث عن :
- التونسيون ليسوا عربا، بل هم جزء من فرنسا؟!؟
- النظام علماني و هو طاغوت جديد!!!
- يلزم التونسيين فتح إسلامي جديد !؟!؟!
- دستور كفري سيكرس الكفر و يحارب الإسلام!!!!!!

لا أدري إن كنت حقا قادرا على الرد على كل هذه البذاءات، و لكن سأحاول أن أنقل بعض ما جال بوجداني و اختلج قلبي إذ أقرأ هذه البلاهة :
- نحن عرب و نتحدث العربية أفضل منكم و لهجتنا العامية هي الأقرب للفصحى من كل البقية، بل إنكم عاجزون عن فهم "برشاء" في لهجتنا و هي عربية فصيحة ! أما فرنسا فقد استعمرتنا كما استعمرتكم انقلترا و غيرها فطردناها و هي اليوم أعجز عن فرض أجنداتها علينا من أي وقت مضى، في حين تطبقون خطط مخابرات انقلترا و أمريكا في كثير من الأحيان بإرادتكم (هذا الكلام خاصة لمنظري جهاد الجماعات القتالية الجاهلة و لأصدقاء السيسي و ضاحي خرفان).
قد يكون منا بعض المنبتين لكنهم قلة لا نراها في مجتمعنا، و مع ذلك هم يعيشون بيننا…

هؤلاء هم نحن

سيب عليكم، تونس لا فيها علمانيين بالمعنى التقليدي للكلمة و لا إسلاميين بالمعنى التقليدي، فيها نسخ معدلة متونسة عن كل هذه التيارات، تي حتى شيوعيينا ماهمش شيوعيين بالضبط..
حاصل تونس بلاد الناس ديما تحترم بعضها و ما نتدخلوش برشا في الآخر و نعرفوا نحافظوا على مساحات خاصة و ما نتعاركوش برشا على المساحات العامة..
صحيح سرقونا و فقرونا و هوما كعبات أولاد حرام حاشاكم منا و فينا، غشونا خاطرنا طيبين، لكن بش نرجعوا و ناخذو حقنا..
و الباهي فينا إلي قلوبنا بيضا، هوما بيدهم بش نسامحوهم دوب ما نحسوا رواحنا خير..
بصدق هؤلاء هم نحن..

طبعا تحيا تونس، رغم الغاز و الرصاص !

طبعا رغم كل شيء
تحيا تونس أتذكر ليلة الثاني و العشرين من ديسمبر ألفين و عشرة ذهبت لقتال الطاغوت  رميت الحجر على السيارة ليلا خنقني الغاز بكيت صحت بأعلى صوتي : ألا لعنة الله عليكم ناديت الرفاق أن اضرب قلت لمن معي من الشباب الذي لم تكن تحركه سوى العاطفة أنه يقاتل آلة النظام، أنه يخوض معركة الحرية المقدسة.. قلت لهم ليلا : أنتم لستم تلعبون مع عون المركز، إنكم تضربون بن علي.. و كل حجر يصيب رأسه مباشرة.. تحية إلى من استقبلنا في زاوية ولي صالح بإحدى الشعاب جانب وادي و هضبة، هناك في أحد أرياف منزل بوزيان.. عندما كان مجرمو النظام يريدون قتلنا.. شكرا لله الذي حمانا و اتخذ منا شهداء و جرحى.. أذكر خطابات المخلوع و تكذيبنا إياه و عدم استسلامنا.. أذكر البرد القارس في منزل بوزيان، تلك الليالي.. أرتدي الآن نفس المعطف الذي تغطيت به ليالي المبيت خارج البيت لألا يجدونا.. أذكر كل لحظة.. أذكر النساء اللواتي طبخن الكسكسي و كن يزغردن كلما مر الحاكم من الأحياء.. أذكر أصحاب المحلات الذين نهبت محلاتهم عند مداهمتها ممن كنا نسميهم كبابيل بن علي و كلاب الحجامة و كلاب الدم.. لن أتحدث عن القصبة و النوم داخل جامع ا…