التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ما حدث لم يكن ربيعا عربيا

الثورات العربية عمليات تنفيس عن براكين كبيرة..
يعلم راصد الجيولوجيا أنها قد تنفجر فلا تبقي و لا تذر يوما ما، فيعمل على تنفيسها بانفجارات صغيرة لتخفيف الضغط بأقل قدر ممكن من الخسائر، لإيهام الشعوب بحدوث الانفجار الكبير و إضاعة الجهد و إنفاقه على جرعات..
ليست القوى الدولية هي من صنعت الثورات بالضبط، و لكنها اغتنمت الفرصة لتنفيذ مخطط تخفيف الضغط بدءا بتونس، علما و أنها لم تصنع ما حدث في تونس و لكنه عملت على إنجاحه ليكون المثال الذي تسوق به التجربة، و عملت بعد ذلك على المساعدة على استنساخ عمليات مشابهة في غيرها من الدول..
من الطبيعي جدا إعادة الوضع إلى ما كان عليه أو حتى أسوأ مما كان عليه.. باللين و السياسة كما هو الوضع في تونس، بالقوة و العنف كما هو الحال في مصر و سوريا، و بما بين الحالتين من ممكنات كما هو وضع ليبيا و اليمن و المغرب..
ما حدث لم يكن ربيعا عربيا.