التخطي إلى المحتوى الرئيسي

إما أن يطحنك النظام أو أن تصبح جزءا منه أو أن تجد غارا للتبتل..

ما فتئت أفكر في #أيمن_بنعمار الذي لم ألتقه يوما في حياتي و في #عماد_دغيج الذي رأيته مرة في إحدى ردهات #المتوسط عند استضافته مرة في أحد البرامج، و أقول ماذا عساهما فعلا بالمقارنة مع محمد الغرياني و عبد العزيز بن ضياء و رضا قريرة و عبد الوهاب عبد الله و عبد الله القلال و حامد القروي الباجي قائد السبسي و عبد الرحيم الزواري و فؤاد المبزع و كل عصابة التجمع التي أصبحت اليوم منافسا على الحكم في بلد ثار عليهم فيه شبابه.. و من بينهم الدغيج و بنعمار.. 
هؤلاء المساجين اليوم هم عنوان دولة الظلم التي قامت بعد الثورة لتواصل إبداعات دولة الدكتاتور و عصابته لنتحدث اليوم عن العصابات من الصف الثاني التي أصبحت دكاكين سياسية.. أرى في الدغيج و بنعمار زهير اليحياوي رحمه الله و سحنون الجوهري و سائر الثوار ممن نذكر و من لا نذكر..
أرى تواطؤ دولة الظلم على الأحرار.. أرى لعب الأنذال بأحلام شباب غر لعب بعقله مشائخ سياسة سخروا منه أيما سخرية و افتكوا باسمه سائر المناصب التي لم يقدروا حتى على حمايتها.. قلت يوما أني مازلت أثق بالمرزوقي، لكن أي مرزوقي؟ هل هو المرزوقي الرئيس أو المرزوقي الحقوقي الذي يصدر بيانات الشجب و كلمات التنديد؟؟؟
هل يمكن أن أعطي صوتي في الانتخابات القادمة إن حصلت لتيار معين؟ هل يمكن أن أثق أن مجانين السياسة هؤلاء ينظرون بعيدا من أجل مصالحنا؟
ههههه تبا لي و لجهلي..
أريد بناء بيت في أرض بعيدة ليس فيها انترنت و لا تلفزة و أربي دجاجات آكل بيضها و أطبخ بعضا مما تنبت الأرض من حشيشها.. و أتبتل كراهب بوذي حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا.. نعم أنا فزع فالقبض على شباب ثائر بهذه البساطةو إيداع بنعمار السجن الانفرادي و وحشية القبض على الدغيج لا تعني إلا أننا في خطر.. و كل من مازال يعتقد أنه سيحيا حرا أو كريما..
هههه تبا لي و لجهلي..
 كيف مازلت أكرر مثل هذه الأفكار.. 
إما أن يطحنك النظام أو أن تصبح جزءا منه أو أن تجد غارا للتبتل..