التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2014

استقل الطائرة الآن و فورا

عندما كنت في الطائرة رأيت طبقات السحب.. فبان لي أمر كنت أجهله لأني لم ألمسه من قبل أو لأن عقلي الصغير لم يتصوره لضعفه..
السحب في السماء طبقات.. و الطبقات منفصلة كل عن الأخرى بفراغات في السماء.. لذلك يمكن أن تكون داخل الطائرة بين طبقتين من السحب.. إحداهما تحتك و الأخرى فوقك بينما أنت تسبح في فضاء شفاف من السماء التي لا تعي إلا أنها غير ملونة.
برؤية هذا المشهد قام عقلي بمقارنة مع فكرة ظلت مبهمة في عقلي، ألا وهي فكرة السماوات السبع، فإذا هي ممكنة.. فإذا كنا من الأرض لا نرى إلا الطبقة السفلية من السحاب و نعتقد أنها السقف، بينما هي مجرد صورة بيضاء أو رمادية لتجمع لبخار الماء يمكن عبوره دون خشية الاصطدام به.. و الحال أنه يمكن أن يعلوها طبقات من السحب بألوان أخرى و كثافة أخرى.. فإنه بنفس المنطق فنحن نرى السماء الدنيا و لا نرى السماوات التي تعلوها، قال عنها الله في القرآن: "فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا ۚ وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ" (0فصلت، الآية 12)..
بل إن ك…