التخطي إلى المحتوى الرئيسي

وتلفت التاريخ لي متبسما..

وتلفت التاريخ لي متبسما..
رابعة كربلاء الجديدة..
هل رد حق الحسين؟
يا أهل النبي.. قدركم نشر الخير في أراض ليست بالأصل أرضكم..
قدركم غرس أعمدة الثبات في الأراضي القاحلة..
لتمطر السماء نورا..
و تثمر الأرض العطشى بفضل الدم..
قدركم أن تعيشوا بين طريد و شريد على رؤوس الجبال..
وبين الشعاب تخشون بطش الأمراء..
لكن الناس الطيبين في القرى يعرفون أنكم أولياء الله..
متى انتصرتم أو مكن لكم؟
لا تقلقوا..
ربما يوما ما قبل الحشر بساعة..
أو ربما ستعترف لكم الدنيا ثم تقوم القيامة..
ثبتوا الأرض فما عاد لها ضمير..
فقد ماتت الأشجار و جفت الأعواد..
من يزرع الفسيلة والساعة تقوم عليه غيركم؟
يا أهل البيت والميدان..
هذا قدر كلمة الحق..
فهل تريدون أن تصبحوا كلمة باطل؟
لقد شرد أو قتل كل من قبلكم..
العبرة بالرحلة..
العبرة بالهجرة..
العبرة بالشهادة..
العبرة بالسجن..
العبرة بالخلوة..
إما مهاجرا أو سجينا أو شهيدا..
لا تقلقوا فالألم يخف بسرعة..
لا تقلقوا فاللحظة وهم سرعان ما يمر فننساه جميعا..
هل مازلتم تحسون ألم الضرب أو القتل أو التعذيب؟
أنتم لا تحسون لأن معذبيكم أيضا لا يحسون..
لا تقلقوا ستفرج..
ربما يوم القيامة أو قبله بأيام..
أو متى شاءت الأرض أن تتخلص من أولياء ينشرون فيها الخير في شتى الأمصار..
لا تقلقوا..
ستعودون إلى كربلاء..
ستعودون إلى رابعة..
ستعودون إلى الأرض الموعودة لتغرسوا الفسيلة.. فهي مازالت خضرة نضرة تسقونها بدمائكم الزكية..
سلام على آل الخير..
سلام على أسماء..
سلام على الحسين..